Invent

مداخلة شفوية للدورة الاستثنائية 18 لمجلس حقوق الإنسان “عن حالة حقوق الإنسان في الجمهورية العربية السورية”


جنيف 2 ديسمبر 2011

يلقيها: د. رضوان زيادة

اجتمع مجلس حقوق الإنسان في جلسة خاصة عن سورية في نيسان الماضي، كان قد عدد الشهداء السوريين الذين سقطوا خلال المظاهرات السلمية ما يقارب 600 شهيد، ثم اجتمع المجلس مجدداً في آب /أغسطس الماضي، ارتفع بعدها عدد الشهداء إلى 2600 شهيد، واليوم نجتمع مرة أخرى في المجلس ذاته وقد زاد عدد الشهداء عن 4000 شهيد.

لا أعتقد أن من وظيفة مجلس حقوق الإنسان أن يراقب فقط عدد الشهداء في إحدى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، بل عليه أن يتخذ كل الإجراءات الضرورية من أجل وقف نزيف الدم المستمر وحماية المدنيين من نظام فقد كل شرعيته وتحول إلى عصابة تمتهن قتل المدنيين وتنفذ الإعدامات الجماعية، وتعذب الأطفال والمواطنين الأبرياء حتى القتل كما وصفها تقرير اللجنة الدولية المستقلة المقدم أمامكم.

إن الألم يعتصر قلب كل سوري وهو يشاهد تساقط القتلى يوميا والشهداء، ويزيده ألماً أن يشاهد المجتمع الدولي وهو يراقب دون إتخاذ الإجراءات الضرورية من أجل إحالة مرتكبي هذه الجرائم ضد الإنسانية إلى محكمة الجنايات الدولية ، فتقرير لجنة الخبراء التي لم تسمح لها الحكومة السورية بالدخول، ينص بكل صراحة ووضوح على أن ما جرى في سوريا هي جرائم ضد الإنسانية.

إن ما تعيشه كل مدينة سورية اليوم من حمص إلى درعا إلى إدلب وديرالزور من إجراءات عقابية تستهدف كل المدنيين الأبرياء بهدف عقابهم على مشاركتهم في المظاهرات السلمية.

آمل ألا تمضي الأيام كما مضت مؤلمة وكئيبة على السوريين حتى نجتمع مرة أخرى ويكون عدد الشهداء قد وصل العشرة آلآف لنعيد ونردد الكلمات ذاتها عندها لن يكون لمجلس حقوق الإنسان أية مصداقية بنظر السوريين فقط وإنما يكون قد كتب إخفاقه وفشله أمام عيون العالم أجمع الذي يسمح للمجازر أن ترتكب أمام عينيه ويكتفي بالمراقبة فقط.

وشكرا …. 

لمشاهدة الفيديو 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Twitter

Contact us!

contact us.

  • user_white contact us
  • speech_white Tel. +2 02 27951112
  • mail_white E-mail: info@cihrs.org
Scroll to top